عبد المجيد طعام

أشرت إلى سائق الطاكسي فتوقف، ركبت و أحسست أن غبطته و انشراحه تملآن كل فضاء السيارة .. الموسيقى كانت شرقية هادئة تبتعد عن صخب الأغاني الشعبية الرخيصة .. لم يتأخر السائق الشاب عن الإفصاح عن دواعي انشراحه فقال لي :"آه ما أجمل هذا اليوم ! ! ..اليوم ..الجو أوروبي ! !"

تفحصت الأجواء من حولي ، غيوم غير كثيفة تلقي رذاذا منعشا على الشوارع و المارة.. جو فيه الكثير من اللطافة و الحنان ، يبعث على حب الحياة و احترام الآخر... رومنسية قل ما تجود بها الطبيعة على مدينتنا المحاصرة بتضاريس قاسية و مناخ مزاجي دائم الانفعال.

نظرت إلى السائق دون أن أتمكن من إخفاء ابتسامتي المعبرة عن سريان خدر الانشراح في جسدي فأدرك أنني أشاطره الرأي و الإحساس فداس على دواسة السرعة و انسابت الطاكسي عابرة الشارع الرئيسي... لكن ...فجأة انفلت المقود من يد السائق و مالت بنا السيارة إلى الجانب المعاكس...ابتلعت ابتسامتي و علت وجهي علامات الخوف و الاستغراب و سألته :"ماذا حدث ؟ " أجاب على الفور :" إنها حفرة لعينة ! ! كادت أن تودي بحياتنا... ! ! "

تحول السائق بسرعة من انشراح الجو الأوروبي إلى انفعال الجو المغربي و انفجر فمه بركانا يقذف حمما من السب و الشتم ، وزعه على البرلمانيين و المنتخبين المحليين و أعضاء الحكومة ... لم يستثن حتى نفسه بل كال لها الشتائم المحرجة معاتبا إياها بصوت مسموع :" أنا حمار ...كيف نسيت هذه الحفرة...؟ !" عرفت منه أنه يحفظ كل حفر المدينة لكن الإحساس بنشوة الجو الأروبي انساه الجو المغربي .