الحسين بنصناع

 

عائد من أرض منفاك

هارب

من حفيف صوتك

من ضجيج مساءاتك

وأخطو خطوة

ثم خطوتين

ثم ألبس ظل صنوبرة

واختفي

فيك

..

أختار شقائق النعمان

وأختار العبور

إلى مساء

من مساءاتي

وأصنع فجرا

لا يبزغ إلا لي

ولك

يقاطع سهر

عشق الغدير والطواويس

وخيوط العنكبوت

ورائحة برتقال

وأثداء كلبة

وضوء قمري

يعانق شجر الصفصاف

..

ها أنا ذا

بعيد عنك

ياصاحبتي

وقد صرنا اثنين

واحد في الجنوب

يعد القهوة للنخيل

ويقرأ حكايات الحب

والغذر

واخر في الشمال

يروي للرمال

باقة زهر

..

لا أمس لنا

بعد الان

ولا فجر يفتح لنا

" اقمرار " ضوئه

لا ذكرى لنا

وقد صرنا اثنين

كأننا

خلقنا من رصاص

وماء..

..

 

قلم الشاعر المغربي: الحسين بنصناع