منعت السلطات المحلية بالرشيدية اللقائين التواصليين اللذين كان حزب العدالة و التنمية قد حدد لهما  كمكان ملتقى الطرق بشارع محمد السادس بتاركة، و كزمان يومي 13 و 15 يونيو، و كان من المقرر أن يتناوب على المنصة كل من رئيس جهة درعة تافيلالت و رئيس المجلس الجماعي للرشيدية .

في بيان لها في الموضوع استنكرت الكتابة المحلية لإخوان بنكيران " "استمرار السلطات المحلية في عرقلت دور الهيئات السياسية والمدنية في القيام بأدوارها الدستورية في التأطير والتواصل مع الساكنة "

و نددت ب  "التضييق على الحريات العامة والمس بالمكتسبات الدستورية والحقوقية "  و هددت الكتابة المحلية  " بحق الرد على المنع الذي طال أنشطتها التواصلية والتأطيرية " و لم يفتها أن تدعو القوي الحية الى " "الاصطفاف من أجل الدفاع على الخيار الديمقراطي وصون المكتسبات السياسية والاجتماعية والاقتصادية".

و لم تبين الكتابة المحلية للمصباح في بيانها المبررات التي استندت عليها السلطات المحلية في هذا المنع، هل هو مكان اللقاء التواصلي كنقطة تجمع للمواطنين في هذا الشهر الفضيل و في عز الصيف و ارتفاع درجات الحرارة حيث تشكل بعض ملتقيات الطرق و الفضاءات العامة أماكن جذب للسكان أم أن في الامر شيئا آخر .