أدانت مكاتب النقابات الأكثر تمثيلية بالرشيدية النتائج الكارثية للحركة الإنتقالية على المستوى الوطني و الجهوي و ما خلفته من استياء داخل صفوف الشغيلة التعليمية، ففي لقاء تنسيقي بين مكاتبها حملت الوزارة كامل المسؤولية في تبعات تدبيرها الإنفرادي لهذا الملف، وشجبت حرمان المشاركين و المشاركات من رغباتهم المستحقة وطنيا و جهويا، و أعلنت تضامنها المطلق و اللامشروط مع الضحايا من نساء و رجال التعليم، و أكدت على تشبتها بمكتسب الحركة المحلية كحق لا يقبل التنازل .

 

                         بيان المكاتب النقابية