حددت الساعة العاشرة صباحا من يوم الأربعاء 12/07/2017 كموعد لقرعة الحج بالنسبة لقاطني احدى الملحقات الإدارية بالرشيدية لكن البعض حمله الشوق إلى المكان باكرا ، وجوه ألفت بعضها بعد عمليات التسجيل المتكررة والبعض يفد لأول مرة .
في حدود الساعة المعلنة امتلأت قاعة فلسطين أو القاعة الكبرى باناس لم تالفهم،  فهذا ليس حفل تنصيب أو دورة لمؤسسة منتخبة أو شيء آخر من هدا القبيل .. تقاسيم وجوههم تحكي الف رواية مع رحلة الانتظار الممتدة لسنوات دون ملل أو فقدان للأمل . البعض ومنهم الطاقم الساهر على العملية منذ التسجيل إلى حين إقلاع الطائرة المقلة للحجاج يتذكرون حكايات أشخاص وردت أسماؤهم ضمن القرعة لكنهم انتقلوا إلى جوار الله قبل تمكنهم من الالتحاق ببيته.. شخص آخر كاد يفقد صوابه بعد الإعلان عن اسمه و آخر نظرا لتشابه بعض الأسماء العائلية ظن أنه هو المعني بالانتقاء ولاقناعه عكس ذلك تطلب جهدا كبيرا،  و رجل آخر مسن شارك في القرعة منذ اعتمادها وهمس للبعض أن حجاج 2006 والذين شارك معهم في القرعة آنذاك سيشاركون معه هذه المرة لاستيفائهم شرط 10 سنوات المطلوبة للمشاركة في القرعة وربما سيفوزون للمرة الثانية وقد لا يحالفني الحظ. ... 
بعد حضور اللجنة جلس الجميع يترقب، أغلبهم شبك يديه، ابصارهم متجهة صوب الصندوق الموعود الذي سيضم أسماءهم بعد تلاوة اية بينة من الذكر الحكيم، شرع في وضع القسيمات في الاظرفة من قبل المعنيين بالأمر أو من ينوب عنهم اظرفة تحتوي على قسيمة واحدة وأخرى أربعة قسيمات وهو الحد المسموح به،  وأمام صمت وترقب تم سحب الاظرفة إلى أن تم انتقاء الحصة المخصصة أمام تبريكات ومواساة .. علت تساؤلات المشاركين حول طريقة تحديد العدد وطريقة اختيار المسنين، الأمر يعود إلى الوزارة الوصية نحن نسهر على شفافية ونزاهة القرعة فقط يجيب أحد أعضاء اللجنة،  البعض اقترح على اللجنة استبدال القرعة باعتماد طريقة الاقدم في الميلاد اسوة ببعض الدول،  أحد المشاركين الذي لم يسعفه الحظ للمرة الخامسة صرخ بانفعال انه سيذهب إلى اوروبا عند عائلته لأن هناك الذهاب إلى الحج بدون قرعة عوض انتظار زمان طويل دون أن يصلني الدور زيادة على تكاليف الحج التي تزداد عاما بعد آخر .
في الأخير كانت الفرحة بصيغة المفرد وأحيانا بصيغة المثنى والجمع، امتزجت الفرحة بدموع الذين لم يحالفهم الحظ،  ضربوا موعدا مع القرعة 
السنة المقبلة أطال الله عمر الجميع لينالوا حظهم ونشد بحرارة على أيدي الطاقم الساهر على العملية منذ التسجيل و استجماع الملفات ، تحديد لوائح المشاركين في القرعة إلى حين تحديد المنتقين .

وبعدها تنطلق حكايات أخرى ...