ورزازات - مروان قراب 

أكد السعيد افروخ رئيس المجلس الإقليمي لورزازات في تصريح للجريدة ان الإعدادات جارية ومتواصلة بشكل مكثف بعد ترشيح ورزازات لاستضافة المنتدى الدولي للسياحة التضامنية والتنمية المستدامة شهر أكتوبر سنة 2018 .

وفي اجتماع للمجلس الإقليمي لورزازات أمس الجمعة،  وهو الرابع من نوعه نظم بقصر المؤتمرات بمناسبة ترشيح ورزازات لاحتضان هذا المنتدى الدولي الذي اعتبره السيد السعيد افروخ استثنائيا حينما حضره المنسق الدولي للمنتدى السيد جون ماري كولومبو والوفد المرافق له من أجل الوقوف على الاستعدادات وعلى تعبئة المسؤولين على كافة المستويات من أجل الانخراط اولا في هذه التظاهرة العالمية الكبرى وبذل الجهود لإنجاحها .

وفي لقاء مع وزير السياحة السيد محمد ساجد الأسبوع المنصرم بالرباط، سبق هذا الاجتماع،  أكد السعيد افروخ انخراط الوزارة في تبني هذه الفكرة التي تروم النهوض بالسياحة التضامنية التي يعتمد عليها المغرب بشكل كبير، مضيفا أن ارتسامات الوفد كانت جيدة في هذا اللقاء، الذي تلاه بعد ذلك لقاء هنا بمدينة ورزازات مع عامل الاقليم السيد صالح بن  ايطو صباح أمس الجمعة قبل انطلاق هذا الاجتماع بقصر المؤتمرات مؤكدا تجاوبه مع الفكرة وانخراط السلطات المحلية في هذا المنتدى العالمي .

وينضاف هذا الإنجاز إلى سجل الإنجازات يقول سعيد افروخ التي تمت في هذا الإقليم خصوصا وأن هذا المنتدى لن يقتصر على الصبغة الإقليمية بل اتسع ليكون جهويا حيت سينظم على مستوى مناطق الواحات من فكيك إلى طاطا كشريط  واحي يتألف من 7 أقاليم هي: زاكورة، تينغير، الراشيدية ميدلت و ورزازات التي ستحتضن فعاليات هذا المنتدى الذي سيدوم اسبوعا كاملا في شهر أكتوبر 2018 المقبل

ويستقبل المنتدى عدد من القوافل للوقوف على ما تزخر به المنطقة من غنى ومن إشكالات كذلك التي تطرحها الواحات، وإيجاد أجوبة وحلول تدخل في برامج جميع الفاعلين للنهوض بالواحات.

وحضر هذا الاجتماع عدد هام من الضيوف وممثلو المجالس الإقليمية لجهة درعة تافيلالت، وممثل عن  رئيس الجهة، والمندوب الإقليمي لوزارة السياحة، والمجالس الترابية بالمنطقة المعنية  بشكل مباشر وممثلو الغرف الفلاحية، غرفة التجارة والصناعة،  وغرفة الصناعة التقليدية، و ممثلو المصالح الخارجية ومؤسسات الدولة وعدد من الجمعيات الفاعلة لها ثقل كبير  في هذه المنطقة وأخرى لها اهتمام مباشر إما بالواحات وإما بالسياحة التضامنية، كما حضره ممثلو المنابر الإعلامية المختلفة.