ثريا ميموني

محمد القندوسي

بمبادرة من جمعية طنجوود، قدمت فرقة فيستي للمسرح المعاصر وفنون الفرجة أمس السبت، بفضاء رياض السلطان بالقصبة بالمدينة العتيقة لطنجة، العرض الأول لمسرحية " شري دماغك " للمؤلف والمخرج حمزة الوكولي.

المسرحية التي تم عرضها على مدى ساعة وربع، وسط حضور وازن ناهز 150 شخص، تعالج و تسلط الضوء على ظاهرة اجتماعية مشينة وخطيرة تفشت في وسطنا بشكل لافت ومثير، ويتعلق الأمر بظاهرة "الإغتصاب" أفرزتها عوامل عدة، مشكل أرق الجميع وتوقف حله على تدخل مجموعة من الأطراف بدءا من المجتمع ، القانون ، الإعلام..

وتدور أحداث المسرحية حول المسماة " نعيمة " راقصة "الطانكو" بامتياز، التي تحولت حياتها إلى جحيم بسبب شقيقتها الصغرى التي وقعت ضحية جريمة اغتصاب، ما اضطرها كرها وليس اختيارا للثأر من الفاعل ، بعد أن فاض بها الكيل بسبب بالواقع المرير، ونتيجة لذلك أصبحت في حالة اندفاع هستيرية و" دارت شراع يديها " لذا فالصدفة ليست محاكمة إمرأة لمغتصب لأنه إغتصب أختها، بل هي محاكمة المجتمع و القانون و الإعلام في حد ذاته و بصريح العبارة فشراء الدماغ هو أنسب شئ للعيش في راحة تامة.

ونذكر، أن هذه المسرحية التوعوية الهادفة، أبدع في تشخيصها مجموعة من الشباب الموهوبين والمهووسين بأبي الفنون المسرح، خصوصا مريم بلال التي أبانت على كعب عالي في تجسيد شخصية " نعيمة " وباقتدار كبير تمكنت هي وباقي زملائها الذين يخوضون هذه التجربة لأول أو ثاني مرة، مسجلين بذلك انطلاقة موفقة رفقة المخرج الشاب حمزة الوكولي الذي دخل عالم الإخراج من باب مسرحية " شري دماغك " بعد أن عمل جاهدا لتكلل هذه التجربة بنجاح ...وكان له ما أراد .