فوجئ الباريسيون والسياح على حد سواء بحوت عملاق يستلقي بجثته الضخمة على ضفاف نهر السين وسط العاصمة الفرنسية يوم الجمعة الماضي
قال توم كينيس، من جمعية الحيتان الدولية، بأنه تلقى اتصالاً بوجود حوت عائم وسط نهر السين خلال الليل، قبل أن يهرع في الصباح مع فريقه إلى مكان الحادث، ويرى هذا المشهد الغريب
وأضاف كينيس، بأن الضوضاء في المدينة كان لها دور في التأثير على الحوت، وحالت دون تمكنه من التنقل داخل المياه بشكل صحيح، الأمر الذي أدى إلى خروجه من المياه إلى ضفة النهر
وعبر كينيس عن حزنه وأسفه الشديد لرؤيته للحوت وهو يموت خارج بيئته الطبيعية في المحيط، وسط مدينة مكتظة بالسكان والحركة المرورية
وأظهر مقطع فيديو نشر على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، مجموعة من الأخصائيين وهم يأخذون عينات من جسم الحوت بهدف إجراء فحوصات عليها، وفق ما ورد في صحيفة ديلي ميرور البريطانية