قالت صحيفة (يديعوت احرونوت) العبرية: إن التوتر بين إسرائيل والأردن، ازداد على خلفية الحادث في عمان الذي قام خلاله حارس إسرائيلي بقتل مواطنيْن أردنييْن، وصل إلى رقم قياسي، أمس، على خلفية صورة نشرها مكتب الصحافة الحكومي في إسرائيل.
 
وقال زكريا جواودة، والد الشاب عمر الذي قتله الحارس: إن "نتنياهو حول القاتل إلى بطل، وهو يستفزنا عمداً". ونشرت على الشبكة الاجتماعية صورة نتنياهو وهو يحتضن الحارس إلى جانب صورة الأب وهو ينحني فوق جثة ابنه ويبكي، خلال تشييع جثمانه أمس، وكتب إلى جانب الصورة "جائزة الجريمة". 

وستجري اليوم جنازة الدكتور بشار حمارنة، الجراح الذي يملك العمارة التي أقام فيها الحارس الإسرائيلي، الذي قتله مع جواودة، وكتبت الصحف الأردنية أمس أن اخر كلمات قالها هي "المجرم قتلني".
وفي لقاء مسؤول أردني مع وكالات عربية، فقد قال: إن "الاستقبال الذي نظمته إسرائيل للحارس الذي قتل أردنيين هو وصمة عار بحق تل أبيب، وكان من المناسب أن تتصرف الحكومة الإسرائيلية بشكل دبلوماسي". 
وأضاف المسؤول: "لم يكن بمقدور الأردن التحقيق مع الحارس لأنه يتمتع بحصانة دبلوماسية، لكن الأردن سيتوجه إلى المحكمة الدولية في (لاهاي) في هذا الأمر.
فيما أشارت وكالات أردنية، إلى أنه تم تكليف ثلاثة وزراء ورجال قانون كبار من وزارة الخارجية لمتابعة نتائج التحقيق في ظروف إطلاق النار والعمل بسرعة على إعداد الملف