تسببت شكاية من مواطن مغربي  ، في توريط 6 عناصر من الحرس المدني الاسباني العاملين بالمركز الحدودي في مطار لاس بالماس بجزر الكناري ، (توريطهم ) في قضية رشوة، حيث تم الحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 5 و 8 سنوات
.

و أوضحت صحيفة “لوفيغارو” ، أن قاض بمحكمة لاس بالماس سمح للمحققين بزرع كاميرات مراقبة في المركز الحدودي لمعرفة حقيقة ادعاء المواطن المغربي القادم من مدينة العيون ، و هو ما أدى الى سقوط المرتشين في الفخ والحكم عليهم بالسجن النافذ و الطرد من الخدمة.

و كان المغربي قد أكد في شكاية بخصوص القضية التي انفجرت قبل 9 سنوات و  بالضبط سنة 2008، بأن عناصر الحرس المدني طلبت منه رشوة قدرها 1500 أورو، ليكتشف المحققون أن المرتشين ومن بينهم رئيس المركز الحدودي كانوا يتقاسمون المبالغ المتحصل عليها من مثل هذه الممارسات  اللامشرعة.