محمد القندوسي

تتجه أنظار متابعي كرة القدم العالمية صوب مدينة طنجة ، حيث من المرتقب أن يحتضن ملعبها الكبير غدا السبت 29 يوليوز مباراة نهائي النسخة الـ 22 لكأس الأبطال الفرنسية (الكأس الممتازة) التي ستجمع بين فريقي باريس سان جيرمان و موناكو.

وحول هذا الموضوع، شهدت قاعة الندوات بالملعب الكبير لطنجة ندوتين صحفيتين للفريقين المتباريين ، وذلك للحديث عن لقاء الغد، و خلال مجريات الندوتين الإعلاميتين أكد كل من مدرب باريس سان جيرمان الإسباني أوناي إمري ونظيره بفريق موناكو البرتغالي ليوناردو جارديم عن استعدادهما لخوض هذا النهائي الحاسم.

وفي موازاة ذلك تابع ممثلو وسائل الإعلام الوطنية والفرنسية والدولية أحداث حصتين تدريبيتين على أرضية الملعب الكبير لطنجة أجراهما الفريقان الفرنسيان، اللذان سيكونان حاضرين في هذه اللقاء الرياضي الكبير بكل نجومهما وأسمائهما الكبيرة والمعروفة.

ونذكر، أنه على الورق يبدو فريق باريس سان جيرمان هو الأوفر حظا و المرشح الأقوى لنيل هذه الكأس ، باعتبار أن نادي موناكو قام بتسريح مجموعة من لاعبيه الذين كانوا يشكلون الدعامة الأساسية للفريق.

وفي سياق متصل أعلنت ممثلة الجامعة الملكية المغربية ، أن ريع هذه المباراة سيذهب لأسرة اللاعب الأسطورة عبد المجيد الظلمي الذي ودعنا يوم أمس إلى دار البقاء، وذلك في التفاتة إنسانية وتضامنية من جامعة كرة القدم ، ومحاولة منها مآزرة عائلة الفقيد في هذا المصاب الجلل.