إعداد : مبارك أجروض

 

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن مرضى القلب أكثر عرضة للوفاة المبكرة إذا عانوا من الاكتئاب.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تتبع الباحثون بيانات أكثر من 24 ألف مريض لمدة 10 سنوات، ووجدوا أن الاكتئاب الناجم عن مرض الشريان التاجى هو أكبر مؤشر للوفاة، وظلت هذه الحالة حتى بعد تعديلها لعوامل مثل السن أو العرق أو السكر أو ارتفاع ضغط الدم.

وقال علماء النفس بالتعاون مع جمعية القلب الأمريكية إن الاكتئاب يشبه تأثير الشلل على الصحة البدنية، داعماً لفكرة أن المرض العقلى له تأثير بيولوجى على أعضائنا.

وعلى الرغم من زيادة العمر المتوقع لمرضى القلب بسبب العلاجات الحديثة والعمليات الجراحية المطورة، إلا أن الاكتئاب قد يكون عاملا خطرا يمكن أن يحدث فرقاً فى حياة المرضى، لذلك يجب معالجته بشكل صحيح.

وقال الدكتور "بارى جاكوبس"، الطبيب النفسى التابع لرابطة أطباء بلا حدود فى فيلادلفيا، إن الدراسة تضيف إلى العديد من الأبحاث أن الاكتئاب قد يكون له تأثير جسدى أكثر جسامة على أجسادنا مما كان يعتقد سابقا.