ارتفع عدد الأمنيين المعتقلين في ملف التهريب الدولي للمخدرات، بالتحاق مفتش وضابط بلائحة من تم إيداعهم سجن سلا، بعد أن شرع قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف في الاستنطاق التفصيلي لـ18 متهما من ضمنهم عمداء مركزيون وضباط ومسؤول جمركي.

ووفق مصادر مطلعة، فإن الاستماع إلى أقوال عدد من المتهمين أفضى إلى ذكر عدد من المسؤولين الأمنيين، والأسماء التي يرجح أن يشملها التحقيق، خاصة وأن المصادر ذاتها قالت إن البحث في هذا الملف قد يقود إلى سيناريو مشابه للتحقيقات التي تمت في ملف بارونات معروفين خلال السنوات الماضية، والتي عصفت بأسماء أمنية بارزة بعد أن ثبت أنها كانت توفر الغطاء لنشاط شبكات الاتجار الدولي في المخدرات مقابل امتيازات ورشاوى سخية.