اندلعت أعمال شعب وسط الجماهير الإيفوارية، عقب المباراة التي انتهت لصالح المنتخب المغربي لكرة القدم، في نهائي الألعاب الفرنكوفونية بأبيدجان.

واضطرت الشرطة الإيفوارية إلى تفريق الجماهير الغاضبة بعد هزيمة منتخبهم، حسب ما نقلته وكالة فرانس بريس.

وأحرز الناخب المغربي لكرة القدم (أقل من 20 سنة) على الميدالية الذهبية برسم الدروة الثامنة للألعاب الفرنكفونية، بعد فوزه على منتخب البلد المضيف، كوت ديفوار، بالضربات الترجيحية (6 -7) بعد تعادلهما بهدف لمثله خلال الوقت القانوني للمباراة التي جمعتهما اليوم الأحد بملعب فيليكس هوفويت بوانيي بأبيدجان.

ولم يتمكن من تحقيق الفوز خلال الوقت القانوني للمباراة التي غلبت عليها الحسابات التكتيكية وتركز اللعب فيها وسط الميدان.

وكان المنتخب المغربي سباقا إلى تسجيل الهدف الأول في المباراة عبر اللاعب كيين سفيان في الدقيقة السابعة، قبل أن يتمكن المنتخب الإيفواري من تعديل النتيجة في الدقيقة ال63 من اللقاء عبر اللاعب كاسي مارسيال ثييري.

وبهذا الفوز، يكون المنتخب المغربي قد حاز على ثاني ميدالية ذهبية له برسم الألعاب الفرنكفونية بعد ذهبية دورة 2001.

وكان أشبال الأطلس فازوا في مباراة نصف النهاية أمام منتخب جمهويطرية الكونغو الديمقراطية بهدف مقابل لاشيء، سجله لاعب وسط الميدان بفريق الدفاع الحسني الجديدي، حمزة هنوري في الدقيقة ال84.

وفي مباراة الترتيب، فاز منتخب مالي على المنتخب الكونغولي ليحرز الميدالية البرونزية.