محمد القندوسي

 

كما كان منتظرا، خلصت التحركات والتحريات التي قامت بها  مجموعة من المصالح التابعة للجماعة الحضرية لتطوان، بإصدار الأخيرة قرار غلق فوري للمحل المتخصص في إعداد الأكلات الخفيفة الكائن بشارع الجيش الملكي رقم 155، والمعروف لدى القاصي والداني بإسم "زينونة. "

وأفاد التقرير الذي ورد في البوابة الالكترونية للجماعة أن قرار الإغلاق سيظل ساري المفعول إلى حين التأكد من التزام صاحب المحل بالشروط الصحية والوقاية المطلوب توفرها في مثل هذا النشاط.

و من أهم ما ورد في التقرير الصادر عن مصلحة التنشيط الإقتصادي بالجماعة ، أن قرار الإغلاق جاء  بناء على محضر المعاينة الذي قامت به اللجنة الإقليمية المكونة من المصلحة البيطرية بتطوان ومكتب حفظ الصحة بالجماعة وممثل مندوبية الصحة بتطوان وممثل قسم الشؤون الإقتصادية بعمالة تطوان وممثل مندوبية وزارة التجارة والصناعة بتطوان وممثل الأمن الولائي بتطوان.

وأوضحت ذات المصدر، إلى أن تقرير اللجنة خلص بعد أخد مجموعة من العينات من مختلف الموارد الغذائية الموجودة بالمحل  (التون ،شرائح مورتديلا ، قطع اللحم الأحمر ،والكبد والدجاج والمايونيسة ومرات الفطر ....). من طرف كل من المصلحة البيطرية ومندوب الصحة بتطوان وتوجيهها إلى كل من المختبر الجهوي التابع لوزارة الفلاحة بطنجة والمختبر  الإقليمي لعلم الأوبئة وحفظ الصحة بتطوان قصد إجراء التحاليل المخبرية الضرورية ،علما أن المواد الغدائية المشكوك فيها ليست هي التي أجريت عليها التحاليل وذلك بسبب التوقيت اللاحق للشكاية.

ووفق التقرير ذاته، أنه نظرا لثبوت الضرر على الأشخاص الذين تعرضوا للتسمم البالغ عددهم 63 شخصا ، ستة منهم لازالوا يتابعون العلاج بمصحة الهلال الأحمر بتطوان ونتيجة ذلك قررت اللجنة تعليق نشاط المحل المذكور.

بقيت الإشارة، أن حادث التسمم الذي وقع أول أمس الثلاثاء سرعان ما تحول إلى قضية رأي عام، لاسيما وأن مجموعة من رجال الأمن والدرك، كانوا ضمن ضحايا هذا المحل الذي تحول بفعل تهاون القائمين عليه من علامة تجارية معروفة بالمدينة إلى محل سئ السمعة.