على إثر الفيديو المثير للفنانة المغربية، “نجاة اعتابو”،الذي هاجمت فيه مسؤولي مدينة الخميسات،وفضحت الحالة المزرية والسيئة للبنيات التحية بالمدينة، متهمة المسؤولين بعدم القيام بواجبهم، ومناشدة الملك محمد السادس بمحاسبتهم.

ربط المنشط الإذاعي المعروف”خالد نزار” الإتصال بجماعة الخميسات للإستفسار عن  ما تعيشه الجماعة من مشاكل وخروقات حسب ما جاء على لسان الفنانة الشعبية “نجاة اعتابو” فكانت الصدمة كبيرة حينما وجد فضيحة أخرى  أكثر من الأولى  وتتمثل في كون جل مكاتب المسؤولين فارغة وخالية من أي مسؤول يمكنه أن يجيب عن تساؤلات المواطنين ويقدم توضيحات بالإضافة إلى عدم توفر الجماعة على خط هاتفي خاص بها”فيكس” حسب ما ورد على لسان كاتبة الرئيس التي أجابت الصحفي”خالد نزار” أنهم يتوفرون فقط على هواتف شخصية مما يجعل مع هذا الأمر المواطن يتيه ولا أحد يمكن أن ينصت لمعاناته وهمومه اليومية٠

هي إذن فضيحة أخرى تنضاف إلى سابقتها لتجعل من مسؤولي الخميسات يسبحون ضد التيار وضد مضامين الخطاب الملكي الذي كشف المستور وأماط اللثام عن بعض المنتخبين الذين لا يملكون أذنى حس للمسؤولية والتعامل بشكل جاد وسريع مع متطلبات الساكنة ليبقى السؤال المطروح متى سيعود مسؤولو الخميسات إلى رشدهم وينخرطون في قاطرة التنمية والتغيير الذي إنخرطت فيه كل ربوع المملكة تحت القيادة الراشدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس؟ وهل سيتم ربط المسؤولية بالمحاسبة وتطبق على كل من تبث تورطه في هذه المهازل التي تفجرت بالخميسات مؤخرا؟