ثريا ميموني

محمد القندوسي

عدسة : ابراهيم الحراق

على غرار باقي مدن المملكة، خلدت مدينة طنجة صباح اليوم الخميس 10 غشت اليوم الوطني للمغاربة المقيمين بالخارج الذي أقره صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2003، حيث شهد الفضاء الخارجي لمقر ولاية طنجة احتفالا بالمناسبة ترأسه نيابة عن السيد الوالي اليعقوبي الكاتب العام للولاية السيد عبد الكريم قبلي.

ويأتي هذا الإحتفال الذي ينظم هذه السنة تحت شعار: " استثمارات مغاربة العالم...الفرص والتحديات " ضمن الدعم اللامشروط الذي تقدمه الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والذي يعكس الإرادة الملكية القوية في جعل المهاجر المغربي في صلب المخططات التنموية للمغرب، وعنصرا رياديا وفعالا مساهم في السياسات الإقتصادية والصناعية خدمة للأهداف التنموية.

وتميز الإحتفال بحضور ممثلي السلطات المدنية والعسكرية والقضائية والمصالح الخارجية والمنتخبين والجمعيات المدنية ، خلاله دعا الكاتب العام لولاية طنجة السيد عبد الكريم قبليأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج إلى الاستفادة من هذه العروض التنموية الواعدة وإلى المساهمة في إغنائها عبر الأفكار والمقترحات مؤكدا على تجند كافة المصالح الإدارية لتقديم المساعدة لهم في جميع الميادين.

وتضمن الإحتفال الذي امتد على مدى حوالي ثلاث ساعات، عروضا ترفيهية خاصة بالأطفال، تخللتها مجموعة من الفقرات الفكاهية مع الثنائي حسن ومحسن، حيث عاش الحضور الغفير من أفراد جالياتنا بالخارج أجواء مميزة، كما استحسنوا المبادرة الطيبة التي اعتبروها التفاتة لما تمثله من اهتمام كبير بمغاربة المهجر.