تدخلت قوات الأمن بعنف مساء أمس السبت 12 غشت الجاري، لتفريق وقفة احتجاجية كانت قد دعت إليها لجنة الحراك الشعبي بالعروي بإقليم الناظور، وهو التدخل الذي أتى بعد قرار السلطات المحلية بجماعة العروي بمنع هذا الشكل الاحتجاجي، الذي دعت إليه لجنة "الحراك الشعبي" بجماعة العروي، التي نادت بتنظيم وقفة احتجاجية أمس السبت تحت شعار " لكتابة صفحة أخرى في تاريخ الحراك ".

وتدخلت القوات العمومية بعنف كبير لفض الاحتجاج الذي انطلق من وسط العروي، ما أدى لإصابة عدة أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة، كما أسفر هذا التدخل عن إيقاف عشرات النشطاء الذين كانوا يعملون على الاستمرار في احتجاجاتهم بعد تفريقهم.

ورغم التدخل الأمني العنيف فإن المحتجين استمروا في احتجاجاتهم بشوارع العروي، وتمت مطاردتهم في شوارع المدينة، التي تحولت لمسرح للكر والفر، قبل أن يتم تفريق الاحتجاج ومطاردة المحتجين لخارج المدينة.

واستمرت الاحتجاجات بمدينة العروي لغاية حلول ليلة أمس، واستعملت القوات العمومية عناصرها وسيارات الشرطة في متابعة المحتجين بشوارع وأزقة المدينة.