استقال رئيس "الهيئة القومية لسكك حديد مصر"، الأحد، على خلفية حادث تصادم قطارين شهدته مدينة الإسكندرية (شمال)، الجمعة الماضية؛ ما أسفر عن مصرع 42 شخصًا وإصابة العشرات، وفق أحدث إحصائية رسمية.

وقالت وزارة النقل، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن "وزير النقل هشام عرفات قبل استقالة اللواء مدحت شوشة (وهو لواء جيش سابق) من منصب رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر".

و"الهيئة القومية لسكك حديد مصر" هي هيئة حكومية مسؤولة عن تسيير حركة القطارات في البلاد، وتنقل سنويًا نحو نصف مليار راكب و6 ملايين طن من البضائع، حسب ما تعرف به نفسها على موقعها الإلكتروني.

وظهر الجمعة الماضية، اصطدم قطار قادم من القاهرة إلى الإسكندرية بقطار كان قادما من مدينة بورسعيد (شمال شرق) كان متوقفا على نفس القضبان، وتسبب التصادم في انقلاب جرار (قاطرة) القطار القادم من القاهرة، وعربتين من مؤخرة القطار الآخر، ومصرع 42 وإصابة 133 من الركاب، حسب أحدث إحصائية أوردتها وزارة الصحة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت النيابة المصرية حبس سائقي القطارين، ومساعد سائق القطار القادم من القاهرة وملاحظ السكك الحديدية بمنطقة الحادث لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق معهم بشأن مسؤوليتهم عن الحادث.