قال منار اسليمي بأن " موريتانيا ( صارت ) غير محايدة، سمحت لإبراهيم غالي و بعض العناصر بالتسرب إلى المحيط الأطلسي " و أضاف المحلل السياسي المغربي :" هذا عمل خطير لأن موريتانيا هددت سلامة الأراضي الترابية للمغرب و خرقت مقتضيات  المادة 2 الفقرة 4 من ميثاق الأمم المتحدة .. و هو عمل يهدد اتفاقية وقف إطلاق النار "

و استنتج منار اسليمي أن " الرئيس الموريتاني ينفذ المخطط الجزائري .. و كانت له علاقات مع تنظيم القاعدة و مع فرع المرابطين المختار بن المختار " .

و بين الخبير المغربي ان " بعض المعلومات اليوم تقول بأن الجزائر بدأت تسريب صحراويين من أصول موريتانية، و هذا يخدمه على مستوى الصراعات الداخلية "   .