صدر للشاعر محمد جعفر ديوان شعر تحت عنوان :" ابتهالات في مقام التيه "، و يعد الثاني بعد ديوانه الاول  " في هفوة الليل اول أسفاري " الذي صدر له في ماي 2011.

من ديوانه الجديد نقرأ :

أغْوَارُ عِشْق..

 

قَالَتْ :جَرِّبْ

أَغْوَارَ الْعِشْقِ إِذَا

قَرَّرْتَ رُكُوبَ رِيَاحِ الْبَيْنِ

فَأَنْتَ الْمَسْكُونُ بِحُبِّ الْحَرْفِ تُسَافِرُ فِيكَ مِرَارًا

أَشْجَانٌ قَدْ تَعْرِفُهَا

أَوْ تَجْهَلُهَا...

اَنْصِتْ  لِلرِّيحِ تُغَازِلُ عُرْيَ زَمَانِكَ تَتْلُو

أَنْبَاءً عَنْ أَزْمَانٍ بِالشِّعْرِ تُشَيِّدُ بُرْكَانًا

يَا عَاشِقَ صَمْتِكَ لَا تَرْقُصْ

لِأُفُولِ الْبَدْرِ ،فَلاَ الْلَّيْلُ الْمَهْوُوسُ بِلَعْنَةِ هَذَا الْحُلْمِ

                                                        يُعِيرُكَ بَعْضاً مِنْ سَكَرَاتِهِ كَيْ

تَمْضِي مَنْبُوذاً مِنْ زَمَنِ الْأَشْجَانْ ...

أسْتَغْفِرْ لَيْلَكَ مِنْ

صَخَبِ الرُّوحِ  الْجَذْلَى

وَاكْتُبْ عَنْ أَوْطَانٍ تَلْهُو بِالنَّارِ تُحَوِّلُهَا

                                        أَمْطَارًا أَمْطَارًا

يَالْمَفْتُونُ الْمَخْبُولْ

سَافِرْ فيِ سَهْوِكَ إِنْ ضَاقَتْ بِكَ هَذِي الْأَوْطَانْ...