أعلن مجلس جهة درعة تافيلالت عن تنظيم مباراة لانتقاء 20 موظفا، و حدد لها تاريخ 26 فبراير لإجرائها بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية، الخبر نشر بموقع " الوظيفة مروك " لكنه لم يعمم بالمواقع الجهوية و هو ما يستدعي هذه التساؤلات :

-         هل العملية مقصودة يراد منها تقليص عدد المترشحين للمباراة مادام الإخبار و إن كان قانونيا فهو يفتقر للتعميم الكافي، فالقاريء مرتبط اكثر بالمواقع الجهوية أكثر من المواقع المتخصصة و الإعلانات المعلقة بالإدارات .. الا يحق للمرء  في هذه الحالة ان يعتبر أن في هذه العملية إقصاء للذين لم يسعفهم الحظ في الإطلاع على المباراة مقارنة مع المحظوظين الذين اطلعوا على تاريخها و شروطها و وثائقها فهيأوا لها العدة و الوثائق التي تتطلب وقتا لا يستهان به .. لا سيما و ان الجهة المنظمة هي مجالس منتخبة يميزها عن غيرها من الإدارات البعد الإنتخابي و السياسي ..   

-         و مرة اخرى يتضح ان مجلس جهة درعة تافيلالت قد خيب أمال المواقع الجهوية، ففي الوقت الذي كانت تتطلع للدعم و رفع المعنويات، يلاحظ أن التهميش و التعامل بانتقائية في المواد المنشورة صار علامة مميزة .